تقع على بعد عشرة كيلومترات شمال مدينة أملج, وكانت في القرون الهجرية الأولى ميناء للمدن الداخلية الواقعة خلفها في منطقة وادي القرى وفي حرة خيبر، تمتد البقايا الأثرية بموقع الحوراء على مساحة كبيرة، وتم الكشف عن جزء منزل مبني من الحجر يعود تاريخه إلى القرن الهجري الرابع وبداية القرن الخامس.​