حي في وسط محافظة دومة الجندل، تحيط المزارع به من جميع الجهات تقريبا، وبيوته طينية متلاصقة مسقوفة بالأثل، وتعود ملكيتها للمواطنين. ويتألف كل منها من عدة غرف تحيط بالفناء الداخلي الذي يستخدم جزء منه كمأوى للحيوانات، وبعض هذه البيوت مطلية باللون الأبيض وعليها بعض الرسوم الهندسية، وتخترق الحي أزقة ضيقة، وتـتوسطه ساحه، وفيه بعض المزارع الصغيرة الحجم. ويقدر عمره بنحو 150 عاماً، ومعظم بيوته مهدمة أو آيلة للسقوط. وقد تم اختيار الموقع سياحيا نظرا لأهميته التاريخية والأثرية والتراثية.​​​​​​