البعد الحضاري للمملكة

للمملكة مكانة مرموقة بين دول العالم قاطبة، وميزها الله بأن جعلها مهد الإسلام وبلد الحرمين الشريفين، وأنعم عليها بثروات طبيعية وبشرية، إضافة إلى ما تحتله المملكة من دور رائد وبناء في المحافل السياسية. تحظى المملكة ببعد حضاري مهم يضاف للأبعاد الدينية والاقتصادية والسياسية، يتمثل بعدها الحضاري في:
  • عمقها الحضاري الذي يعود لأكثر من مليون سنة وتؤكد ذلك الشواهد الأثرية والتراثية المنتشرة في بلادنا.
  • ما قام على أرضها من ممالك ودول ساهمت في مسيرة الحضارة الإنسانية.
  • موقعها الجغرافي المميز الذي جعلها نقطة تقاطع لطرق التجارة الدولية عبر جميع العصور.
  • كونها مهد العروبة والإسلام وبلد الحرمين الشريفين.
  • كونها ملتقى للحضارات وجسراً للتواصل الحضاري.
وللمزيد من المعلومات عن البعد الحضاري للمملكة يمكن الرجو ع للرابط التالي:

www.scta.gov.sa